كلمة رئيس القسم

إن بناء المجتمع الحديث يتطلب منا الإهتمام بالبناء المعرفي للمجتمع والذي يعد التعليم أهم ركائزه الأساسية، ولذا من الضروري أن نكرس الجهود والطاقات اللازمة لتحقيق طفرة نوعية فى التعليم، ولا يقتصر العمل من أجل تحقيقها على جهد المؤسسات الحكومية، بل تقوم على أسس من اللامركزية والشراكة المجتمعية المتزايدة، والتي تتيح الاستفادة العظمى من إمكاناتنا الذاتية والتنوع في موارد التعليم وتنمية اقتصادياته ولابد أن يواكب ذلك تنمية بيئية لتوظف تكنولوجيا المعلومات للارتقاء بالتعليم، في ظل مجتمع معرفي قادر على توظيف العلوم والمعارف والتكنولوجيا الحديثة لخدمة التنمية الشاملة وقضاياها وعلى التطوير المستمر لأدوات قياس أداء الطالب وجودة أداء المنظومة التعليمية كاملة ومن خلال نظام للاعتماد.

يجمع التخاطب الاجتماعي العالمي المعاصر على أن التعليم الجامعي سيكون ميدان تنافسى بين القوى العالمية، وخصوصا في عالم يزداد فيه الاعتماد المتبادل والترابط بشكل متزايد، ومع ذلك تتعرض النظم التعليمية للنقد دوما، حيث تبدو هذه العملية النقدية ظاهرة يشترك فيها الخبراء من أصحاب الرؤى المختلفة، حيث يرى البعض انه يجب أن يتبنى المجتمع النامي مشروع إصلاحي, الهدف منه الأخذ بيد التعليم العالي فى الدول النامية بحيث يمكن تعديل انحرافاته وجعله يسير بخطى متوازية نحو التقدم العلمي للدول ذات الترتيب الأول فى العالم.

يسرنى الترحيب بكم فى موقع  قسم علوم الصحة الرياضية لكلية التربيه الرياضية جامعة بنها، متمنيا أن تجدون فيه الفائدة المنشودة.  

  

يهدف قسم  علوم الصحة الرياضية إلى إعداد وتأهيل الطلاب بالمعارف النظرية والمهارات العملية التى تؤهلهم للحصول المعلومات والمعارف المختلفة وتخريج طلاب مؤهلين   

وبالإضافة إلى دور القسم فى تخريج الطلاب المؤهلين فى مجال  علوم الصحة الرياضية ، فإن القسم يسعى إلى المشاركة بإيجابية فى خدمة المجتمع من خلال السعي إلى التعرف على المشكلات الصحية والبيئية بالمنطقة، ودراسة سبل معالجتها، وكذلك السعى إلى نشر الوعى الصحى والبيئى بين السكان، بالإضافة توجيه عملية البحث العلمى بالقسم إلى دراسة تلك المشكلات والتوصل إلى الطرق العلمية الملائمة لحلها.

ومن أجل تحقيق أهداف القسم، حرصت عمادة الكلية على دعم القسم بنخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس، علاوة على تزويد معامل القسم بأحدث الأجهزة والأدوات التى تخدم العملية التعليمية والبحثية بالقسم، وتساعده أيضاً على أداء دوره فى خدمة المجتمع

مع خالص تحياتى وتمنياتى للجميع بالتوفيق.